تعرف على اعداد العائدين من تركيا إلى سوريا منذ إطلاق "العودة الطوعية"

أحصت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أعداد السوريين العائدين من تركيا إلى سوريا، منذ إطلاق خطة "العودة الطوعية" وتضييق السلطات التركية على اللاجئين السوريين، نتيجة الحملات العنصرية، وقرب الانتخابات الرئاسية في البلاد.
وقال ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تركيا "فيليب لوكلير"، اليوم الثلاثاء، إن قرابة 800 لاجئ سوري يعودون إلى بلادهم من تركيا أسبوعياً، وأضاف أن الظروف في سوريا غير مناسبة لزيادة العدد بسبب تدهور الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، مشيراً إلى أن الكثيرين يفكرون في العودة الطوعية.
وأكد كلير في حديثه لوكالة "رويترز"، أن حوالي 800 سوري، معظمهم من العزاب، يعودون إلى مناطق مختلفة من شمال سوريا كل أسبوع، لكن معظم السوريين يعتقدون أنهم سيبقون في تركيا لأن ظروفهم الاقتصادية أفضل مما هي عليه في بلادهم.
وأشار إلى أنه من الطبيعي أن يعتقد الناس أن مستقبلهم في تركيا وليس في سوريا، في ضوء التقدم الضئيل للغاية الذي شهدناه، في إشارة منه إلى تعثر الأوضاع الاقتصادية في سوريا وانعدام الحل السياسي، مؤكداً أن هذه الأوضاع لن تسمح بحركة عودة طوعية جماعية، وفق المخططات التركية.
وأعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" في وقتٍ سابق، سعي حكومته لضمان عودة مليون لاجئ سوري بشكل طوعي إلى بلادهم، مشيراً خلال مراسم تسليم مفاتيح "منازل الطوب" في مدينة إدلب، إلى أن مشروع إسكان العائدين سيتركز في 13 منطقة، وبالتعاون مع المجالس المحلية في تلك المناطق.
وأضاف أردوغان أن المشروع يشمل 13 منطقة في الشمال السوري، من بينها اعزاز وجرابلس والباب وتل أبيض، عبر توفير الاحتياجات اللازمة من مدارس ومستشفيات ومنازل، بما يضمن العيش الكريم للسوريين العائدين.
وكان ممثل تركيا لدى مفوضية اللاجئين، قد أكد في وقتٍ سابق أن الخطة التركية لم تنجح في جلب دعم دولي، مشيراً إلى أن المجتمع الدولي يرى أن الظروف في سوريا غير مناسبة لعودة اللاجئين.
والتقى وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو"، قبل أيام، ممثلي العشائر في مدينة تل أبيض السورية، وذلك بعد زيارة أجراها للمدينة للاطلاع على المنطقة التي من المفترض أن تبنى فيها بيوت سكنية للسوريين، من قبل منظمة "آفاد" التركية في مدينة تل أبيض.
وكشف صويلو خلال لقائه بممثلي العشائر، عن خطة تركية لبناء 240 ألف منزل في الشمال السوري، بإشراف إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد" على مساحة تُقدر بـ 1200 دونم، مبيناً أنها ستُخصص لمن يقررون العودة بطريقة طوعية.
ولفت صويلو خلال اللقاء، إلى أنه تم استكمال بناء نحو 60 ألف منزل من الطوب من قبل منظمات المجتمع المدني والجمعيات الإغاثية التركية في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، مشيراً إلى أن تركيا تخطط لبناء 240 ألف منزل في مدن جرابلس والباب ورأس العين وتل أبيض، قائلاً "هذه المنازل ستبنى بدعم من المسلمين، والمساعدات الدولية، وستكون أفضل من منازل الطوب، وبمساحة تتراوح بين 60 و100 متر مربع".
وشدد صويلو على أن هذه المنازل ستُخصص للعائدين إلى بلادهم بطريقة طوعية، وستكون مدعمة بمراكز تسوق، ومرافق اجتماعية وصحية، ومدارس، مؤكداً على أن السوريين مروا بمراحل صعبة للغاية وقال "هم يدافعون عن أراضيهم"، وأضاف أن المناطق التي تدعمها تركيا شهدت تحولاً سريعاً، معرباً عن سعادته حيال التحسن الذي لاحظه في تل أبيض، والتي "كانت يوماً أشبه بمدينة أشباح بسبب ما حل بها من دمار"، حسب تعبيره.
العودة الطوعية والميزات المقدمة للعائدين
وكانت الحكومة التركية قد أعدت، خطة لتشجيع مليون ونصف سوري للعودة من تركيا طوعياً، واضعةً عدداً من المزايا التشجيعية لترغيب أكبر عدد ممكن من السوريين للعودة قبل موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في حزيران من العام المقبل 2023.
الخطوات التركية لتشجيع عودة اللاجئين إلى سوريا، ستشمل بشكل أولي بناء 5 بلدات سكنية رئيسية في كل من الباب وجرابلس وإدلب وتل أبيض واعزاز وعفري ، بالإضافة إلى 5 بلدات سكنية أخرى.
وستحتوي كل بلدة سكنية على كامل الخدمات كالماء والكهرباء، والشوارع المنظمة، فضلاً عن الحدائق وألعاب الأطفال والمدارس والمستوصفات والمساجد والأسواق، موضحةً أنه سيتم بناء تلك القرى السكنية وفق نمط "توكي" المعروف في تركيا، بإشراف من منظمة آفاد والمجالس المحلية.
ونقلت مصادر عن مسؤولين أتراك قولهم إن العائدين سيحصلون على عدة مزايا تشجيعية أبرزها، السماح للعائدين بزيارة تركيا 4 مرات في العام الواحد، مع إبقاء بطاقة الحماية المؤقتة "الكملك" قيد التفعيل.
كما سيحصل كل عائد على منزل تتراوح مساحته ما بين 40-80 متراً، بحسب أفراد العائلة، مبينةً أن المنازل ستكون مجهزة ومفروشة بكل ما يلزم العائدين لممارسة حياتهم اليومية، مضيفةً أنهم سيحصلون على كرت مساعدات على غرار "كرت الهلال الأحمر"، الذي يتقاضى اللاجئون المساعدات من خلاله في تركيا.
ووصل عدد اللاجئين السوريين المسجّلين تحت بند "الحماية المؤقتة" في تركيا، إلى 3 ملايين و 710 آلاف، بينما وصل عدد السوريين حاملي إقامات العمل والدراسة إلى مليون و 207 آلاف، وذلك وفق إحصائية صرّح بها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، منتصف أيلول الماضي.

ذات صلة